الخميس، 22 سبتمبر، 2011

أنهم يكذبون فلا تصدقوا أدعاءاتهم



لأن (بعض الظن اثم) فأن الله سبحانه وتعالى يحثنا على أعتماد البينة حتى نتجنب الوقوع بالاثم ،، على أعتبار إن البينة دليل الأثبات وحجة النفي ،، (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين - البقرة 111) ،، ولأن الحقيقة مرهونة بدليلها فأن البعض يخلق دليل وهمي ليثبت أدعاءه الكاذب ،، كمن يذكر أن حادثة وقعت له منذ سنوات حضرها شخصان أحدهم متوفي والآخر (شبح) غير معروف!!. 

منذ زمن بعيد وسياسة أكذب أكذب حتى يصدقك الأخرون مستمرة ،، فظهرت نتيجة تلك الأكاذيب قصص وحوادث ما أنزل الله بها من سلطان ،، لكن الملفت للنظر أن (الكذاب) لايقف عند حدود الأدعاء ويسكت بل يصر على مصداقيته وينسب ما أدعاه لمصدر!!،، فيقول مثلا ،، الكتاب (الفلاني) لمؤلفه (فلان أبن علان) ،، ولايتردد أبداً بذكر الصفحة والسطر !!،، وعندما نبحث عن المصدر المذكور لانجده ،، وأذا ما عثرنا عليه لانجد ما نسبه له حتى وأن تفحصناه سطر سطر وكلمة كلمة من الجلاد إلى الجلاد ،، وسأذكر مثال بهذا الخصوص ،، هناك كذبة يروج لها بعض المفلسين حول علاقة قديمة للرئيس الراحل صدام حسين (رحمه الله) بالمخابرات الأمريكية في القاهرة!!،، وينسبون القول إلى خالد جمال عبد الناصر ،، فيدعون ،، أن (خالد) نشر مذكراته في كتاب أختفى من السوق بعد النشر مباشرة ،، إلا أن نسخة (يتيمة) من الكتاب وقعت بيد أستاذ عراقي يعيش في السعودية (لايعرف له أسم أو عنوان) ،، نسخ جزء من المذكرات متعلق بصدام حسين وأرسلها إلى أحد الأشخاص فى لندن ،, وينص ذلك الجزء المنسوخ ،، إن خالد جمال عبد الناصر شاهد شخصين كانا فى مكتب والده (جمال عبد الناصر) ،، فسأل والده عنهما فقال ،، الأول هو جوج بوش رئيس وكالة المخابرات الأمريكية ،، والثاني هو صدام حسين ،، وأمريكا تجهزه ليحكم العراق!!،، وهذه (المهزلة) يرددها الكثير من الأغبياء والجهلة ،، وأخترت منهم تعليقاً كتبه (المتخلف) سرمد عقراوي يقول فيه:

"ذكر خالد جمال عبد الناصر (والذي كان يستلم كوبونات النفط من صدام) في مذكراته بانه رأى شخص مع جورج بوش الاب (وكان رئيسا لوكالة الاستخبارات الامريكية الـ سي اي اي) يخرج من مكتب والده (يعني مكتب جمال عبد الناصر في القاهرة) وعندما سأل والده من هذا اجاب جمال عبدالناصر هذا عراقي يريد الامريكان ان يحكم العراق ثم قال خالد تبين لي من بعد بان هذا الشخص كان صدام حسين"!!.

ولا أعجب أن يردد (المتخلف) عقراوي مثل هذه الكلام الساذج ،، فقد ذكر مرة إن الرئيس الليبي معمر القذافي كان يؤيد جمال عبد الناصر في حرب 1967 مع العلم أن معمر القذافي وصل لحكم ليبيا عام 1969!!،، على أية حال ،، ما لايعلمه المفلسون والمتخلفون أن جورج بوش عمل رئيساً لوكالة المخابرات الأمريكية للفترة (1976-1977) ،، أي بعد وفاة جمال عبد الناصر بستة أعوام ،، وفي حينها كان صدام حسين نائباً لرئيس الجمهورية!!،، وهذه الحقيقة تنسف القصة وتصفع الجهلة الذين يروجون لها على وجوههم ،، وبما أنه لاتوجد مثل هذه المذكرات إلا في مخيلة المفلسين فقد نسبوا أمتلاك نسخة (وحيدة) منها لشخص لاوجود له في الواقع (أستاذ يعيش بالسعودية) !!،، وهذه حيلة مكشوفة دائما ما يلجأ لها المدعون بالباطل ،، وهي تشبه حيلة كتاب (مؤتمر بغداد) الأسطوري ،، فقد ذكر أن شخصاً سافر إلى باكستان ودخل أحدى مكتباتها فوقع بين يديه كتاب قديم أسمه (مؤتمر بغداد) فنسخ محتواه باليد ونقله إلى النجف ليطبع وينشر !!،، يدعي هذا الكتاب إن مناظرة حدثت في زمن الحكم السلجوقي في العراق بين رجال دين من السنة والشيعة ،، أنتهت بخسارة الفريق السني أمام أهداف المنتخب الشيعي!!،، فثبت للملك السلجوقي أن الشيعة على حق فدخل في مذهبهم وأمر الرعية بفعل ذلك!!،، طبعاً لاوجود لمثل هذه الأسطورة إلا بالخيال ،، فكتب التاريخ لم تذكر هكذا حادثة وليس لها أي مصدر يثبت صحتها عدا قصة المسافر إلى باكستان!!،، فهل هذا مصدر يعتمد عليه؟!،، أذن أصبح بأمكان أي شخص أن يأتي بقصاصات ورق مكتوبة باليد ويدعي أنها نسخت من كتاب معين!!،، إليست هذه مهزلة!!.

هناك أيضاً مقولة نسبت لعلي صالح السعدي تدعي أن البعثيين وصلوا للحكم عام 1963 بقطار أمريكي!!،، والمعنى واضح !!،، لكننا لن نطالب المفلسين بتفسير الغاية الأمريكية في دعم حزب قومي وأيصاله إلى السلطة في العراق والتيار القومي في خلاف مستمر مع المعسكر الغربي ،، لأن من يقتنع بهكذا فكرة (سخيفة) ويقفز على المنطق لابد أن يكون بلا عقل ،، ولن نركن إلى نفي أبن السعدي لهذه المقولة المنسوبة لوالده وتكذيبها ،، وسنغض النظر عن دور الشوعيين في الوقوف وراء أختراع هذه الكذبة لتشويه صورة البعث وعلي صالح السعدي بالخصوص لأنه شارك بفعالية بتقديم عناصر الميليشيات الأجرامية الشيوعية للمحاكم !!،، لكن سنطالب بالدليل والبرهان ،، المصدر الذي يثبت هذه المقولة ،، ولا أستبعد أن يكون المصدر مذكرات للسعدي لم تبقى منها سوى نسخة واحده لدى شخص يعيش على سطح القمر ،، أو رسالة كتبها رجل لزوجته ذكر فيها مقولة السعدي!!،، نفس الحيلة المتبعة دوماً المصدر غامض !!،، وهذا بطبيعة الحال لايؤثر على مصداقية الأفتراءات عند المؤيدين لها لأنهم على استعداد لتقبل أي شيء يتناسب مع أفكارهم ،، حتى وأن كان غير منطقي ،، كما رددوا من قبل أكذوبة أن محمد عبد الوهاب (مؤسس الحركة الوهابية) هو أبن حرام ،، لأن والدته حملت به من أبوه وهي في الحيض!!،، ولا أعرف كيف عرفوا بهذه الخصوصية ،، بالإضافة إلى أستحالة حصول حمل في فترة الحيض ،، وهذا ما يثبته العلم ،، لكن الجهل جعلهم فريسة سهلة للمروجين والكذابين.

بلال الهاشمي
باحث في الشؤون الإيرانية والتاريخ الصفوي

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق